الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الوزير الأول / النشاطات
نشاطات الوزير اﻷول

السيد أحمد أويحيى يهنئ الموزمبيق و كوت ديفوار على التقدم المحرز

هنأ الوزير الأول، أحمد أويحيى، ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، في هذه القمة ال28 لمنتدى رؤساء دول و حكومات الالية الافريقية للتقييم من قبل النظراء التي افتتحت أشغالها يوم السبت بأديس أبابا، الموزمبيق و كوت ديفوار على "التقدم المحرز" في المجالات السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية.

و يشارك السيد أويحيى في هذه القمة التي تميزت بتقديم تقريرين تقييميين بخصوص جمهورية كوت ديفوار و جمهورية الموزمبيق.
و في إطار دراسة هاذين التقريرين، وجه الوزير الأول تهانيه لكوت ديفوار على "التقدم الملحوظ في مسار المصالحة الوطنية و التقويم السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي بعد  الفترة العصيبة التي مر بها من تاريخه المعاصر".
و قدم بهذا الصدد، تهاني الجزائر للرئيس ألسان واتارا و حكومة كوت ديفوار على "النتائج المحققة" مع تشجيعهم على "المواصلة على هذا النهج".
كما ثمن السيد أويحيى، "إرادة الحكومة الموزمبيقية في تجاوز الاضطرابات الأخيرة التي عرفتها بلده"، مذكرا "بتقليد التضامن العريق الذي يربط الجزائر بالموزمبيق منذ كفاح التحرير الوطني و كذا النزاع الداخلي الذي استطاع الشعب الموزمبيقي تجاوزه بروح وطنية عالية و تمسك ثابت بالمصالحة".
و أشار الوزير الأول "بكل ارتياح" إلى التقدم "المعتبر" الذي حققته الموزمبيق في "مجال التطور البشري لاسيما إدماج الشباب مع إنشاء ما يقارب مليون و مائتي ألف منصب شغل في ظرف ثلاث سنوات".
و أضاف يقول "نحن مقتنعون أنه بفضل التزام حكومته بمواصلة الإصلاحات و استتباب السلم و الاستقرار داخل حدوده و بفضل المداخيل التي يحققها من موارده الطبيعية، بما في ذلك المحروقات، حقق الموزمبيق مزيدا من التقدم في مسار الديمقراطية و الحكم الراشد  و التنمية".

و تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تعد من بين الدول العضوة المؤسسة للآلية الافريقية للتقييم من قبل النظراء التي تهدف إلى التأكيد على قدرات الاصلاحات و التقييم الذاتي للدول الافريقية. و منذ انطلاق هذا المنتدى سنة 2003، قدم رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، تقريرين تقييميين حول وضع الحكم في الجزائر.