الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الوزير الأول / النشاطات
نشاطات الوزير اﻷول

الوزير الأول : الجزائر واليابان يعملان على تجديد آليات تعاونهما الثنائي

 

   أكد الوزير الأول، السيد نور الدين بدوي، اليوم الخميس 29 أوت بمدينة يوكوهاما (اليابان) أن الجزائر واليابان يعملان سويا على تجديد الآليات الخاصة بالشراكة والتعاون الثنائي من خلال إنشاء لجنة اقتصادية مشتركة.

   وقال السيد  نور الدين بدوي في كلمة له خلال اللقاء الذي جمعه بأعضاء من مجموعة الصداقة اليابان-الاتحاد الإفريقي، أن هذه اللجنة "تضم ممثلين عن حكومتي البلدين وكذا القطاعين العام والخاص".

   وفي هذا الشأن, أكد الوزير الأول أن التفاوض بخصوص اعتماد اتفاقيتين ثنائيتين حول ترقية الاستثمار وحمايته وتفادي الازدواج الضريبي يشهد "تطورا ملحوظا".

   وبشأن إبداء بعض اليابانيين "تحفظات حول مناخ الأعمال والاستثمار، على غرار قاعدة 51/49", ذكر الوزير الأول أن "المئات من الشركات تنشط في الجزائر وفق هذا النظام, من بينها الشركة اليابانية (نيكاي أو جي جي سي) التي تكيفت مع التشريع الجزائري وأنشأت شركتها جي جي سي SPA Algerie JGC ".

   وبالنسبة للتعاون البرلماني الثنائي, أعرب السيد نور الدين بدوي عن أمله في أن يستأنف أعضاء المجموعة البرلمانية الجزائرية-اليابانية أشغالهم في أقرب وقت بعدما أن تم تشكيلها مؤخرا.

   ولم يفوت السيد نور الدين بدوي المناسبة للتذكير بجذور العلاقات الثنائية بين البلدين التي تمتد إلى سنة 1958 لما استضافت مدينة طوكيو مقر أول ممثلية لجبهة التحرير الوطني في الشرق الأدنى، معربا عن "امتنانه العميق لكل اليابانيين على دعمهم الهام والنفيس للثورة الجزائرية وعلى إيمانهم القوي بعدالة القضية الجزائرية".

   وبخصوص العلاقات اليابانية-الإفريقية, جدد الوزيرالأول شكره لحكومة اليابان وشعبها "نظير دعمهم الثابت للتنمية في افريقيا من خلال مبادرة تيكاد"، معتبرابأنها "فريدة من نوعها" بالنظر إلى "تماشيها مع استراتيجية الاتحاد الإفريقي لسنة 2063".

   كما أعرب عن أمله في ان تكون اليابان "رائدة في المساهمة الفعالة في تحقيق التحولات البنيوية التي تصبو إليها القارة الإفريقية".  

   وأشار في هذا الشأن إلى أن المجتمعات الإفريقية "تنتظر الكثير من اليابان من خلال القيام باستثمارات كثيفة وتمويل هام وميسر للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب الإسراع في إدخال التكنولوجيا الحديثة والابتكار، خاصة في مجالات الصحة وبرامج تطوير الكفاءات وذلك إسهاما في تجسيد أهداف الألفية للتنمية المستدامة 2030 بشكل أمثل".

   يذكر أن اللقاء جرى على هامش مشاركة السيد نور الدين بدوي ممثلا لرئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، في أشغال القمة السابعة لمؤتمر طوكيو للتنمية في إفريقيا.